السوق العربية المشتركة | عامر حسين: إيقاف الدوري 2 يناير استعدادًا لبطولة أمم أفريقيا

قال عامر حسين عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم إن منتخب مصر اجتاز مواجهة صعبة أمام سيراليون في ظل الظروف والأج

السوق العربية المشتركة

الأربعاء 17 يوليه 2024 - 16:55
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
أشرف أبوطالب

عامر حسين: إيقاف الدوري 2 يناير استعدادًا لبطولة أمم أفريقيا

قال عامر حسين عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، إن منتخب مصر اجتاز مواجهة صعبة أمام سيراليون في ظل الظروف والأجواء المحيطة باللقاء، مشيرًا إلى أن الملعب الذي احتضن المواجهة لم يكن جيدًا، وأيضًا غياب الأمن في المباراة بشكل واضح، وكانت هناك أمور غريبة، لكن خبرات اللاعبين حسمت اللقاء لصالحهم.   وأضاف في تصريحات تليفزيونية: "روي فيتوريا المدير الفني لمنتخب مصر لديه قائمة جيدة، وسيتم إيقاف الدوري المصري يوم 2 يناير، والمعسكر سيبدأ في اليوم التالي استعدادًا لبطولة أمم إفريقيا، وأول مباراة للمنتخب يوم 14 يناير أمام موزمبيق وسيتواجد في كوت ديفوار قبلها بـ 3 أيام".   وتابع: "نحن في انتظار تقديم فيتوريا لبرنامجه الاعدادي والاستقرار على المباريات الودية، وسوف يتم التنسيق مع الشركة الراعية على البرنامج الذي سيتم الاتفاق عليه".   وأضاف: "مرحلة منتخب الشباب تحتاج لمعسكرات كثيرة، ودائمًا نعاني من اللغط عند تكوين أي منتخب، ونعمل على إعداد مدربين، ووائل رياض سبق وعمل مع شوقي غريب، وعاش هذه الأجواء، وقمنا بإعداد مدربين شباب، والبعض يهاجم المدرب على قراره بخوض دورة شمال إفريقيا".   وأكمل: "بالتأكيد سوف يستفيد منتخب الشباب من البطولة، رغم توجيه اللوم للجهاز الفني بالمشاركة في البطولة، وعلى سبيل المثال البعض كان يلوم فيتوريا على خوض مواجهات ضعيفة، وائل رياض لديه خبرات ويستحق المساندة والدعم، وأصر على التواجد في دورة شمال إفريقيا من أجل اكساب اللاعبين الخبرات والاحتكاك المطلوب، وقام بتجميع الفريق لمدة أسبوع، ومنتخب تونس لديه خبرات وسبق ولعب كأس عالم".   وتابع: "سمعت كثيرًا عن وجود مجاملات في تكوين منتخب مصر، فهل هناك لاعبين تلعب في الظلام، يجب أن يتم تقييم اللاعبين بشكل جيد، ومعرفة مستواهم وارقامهم مع أنديتهم، واليوم في منتخب الكرة النسائية نفس الأمر، شارك لاعبات مع الفريق من أبناء نجوم الكرة، لابد ان يكون التقييم على أساس موضوعي، وداخل المستطيل الأخضر".   وواصل: "هل وائل رياض كان يعمل لمصلحة شخصية أم لمصلحة عامة؟، سبق وكسب منتخب الناشئين 2006 بطولة شمال افريقيا وعند المواجهات الرسمية لم ينجح في التأهل لكأس العالم".   وأكد: "منتخب 2003 كان يضم عناصر جيدة، وحظى بإشادة فيتوريا ورغم ذلك لم يحقق نتائج جيدة، مراحل الشباب دائما الوضع مختلف، فرق إفريقيا تفوز على منتخبات كبرى في كأس العالم تحت 17 سنة، والوضع يختلف بالنسبة للكبار مستقبلا".   وأشار إلى أن اتحاد الكرة يعمل على توفير متطلبات الأجهزة الفنية لمنتخبات مصر، وأي مدرب من الصعب تقييمه بعد فترة وجيزة، ولابد أن يحصل على فرصته في العمل، وهناك بعض المدربين تم التعاقد معهم قبل قدوم اتحاد الكرة الحالي.   وأضاف: "وائل رياض أصر على المشاركة في دورة شمال إفريقيا من أجل مصلحة منتخب مصر من أجل رؤية اللاعبين في احتكاك قوي، وبعد المباراة الماضية امام الجزائر كانت هناك إشادة كبيرة، وهذه البطولة سيخوض الفريق 4 مباريات خلال 7 أيام فقط، وعند عودته سيقدم تقريرا عن البطولة وسوف نبحث كافة احتياجاته، ولازال هناك 10 شهور كاملة أمام المنتخب للاستعداد للمواجهات الرسمية".   وأكمل: "وائل رياض قام بعمل معسكرين فقط لمنتخب الشباب، وقام بضم 50 لاعبًا، وسوف يقوم بمتابعة شاملة لكل العناصر المميزة".   وأتم: "مباريات بطولة سوبر الأبطال تم حسمها بمشاركة الأهلي وفيوتشر وبيراميدز وسيراميكا كليوباترا، وستقام المواجهات على يومين (25 و 28 ديسمبر)". حقق منتخب مصر فوزًا مستحقًا على سيراليون بهدفين دون رد، سجلهما محمود حسن تريزيجيه فى الدقيقتين 18 و62، من زمن المباراة التي جمعتهما فى ليبيريا، مساء الأحد، ضمن مباريات الجولة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2026، وهي المباراة التي احتضنها استاد صامويل دي كانيون فى ليبيريا، لحرمان المنافس السيراليوني، من خوض مبارياته على ملعبه بسبب عدم تطبيق الاشتراطات والمعايير الفنية على ملاعبه.   بهذه النتيجة، عزز المنتخب الوطني صدارته للمجموعة الأولى، التي تضم كلا من غينيا وبوركينا فاسو وجيبوتي وسيراليون وإثيوبيا، برصيد 6 نقاط، بعد فوزه الكاسح على جيبوتي فى الجولة الأولى الخميس الماضى بسداسية دون رد، والفوز على سيراليوم اليوم بهدفين دون رد.   وجاء تشكيل منتخب مصر كالتالي: "حراسة المرمى محمد الشناوى، وخط الدفاع محمد هانى ، على جبر ، محمد عبد المنعم ، محمد حمدى، وخط الوسط محمد الننى ، حمدى فتحى ، أحمد سيد " زيز"، وفي الهجوم مصطفى محمد، محمود حسن "تريزيجه"، محمد صلاح.