تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

كرينبول: الأونروا تتعرض لهجمة غير مسبوقة لنزع الشرعية عن قضية الفلسطينيين

 
أكد بيير كرينبول المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنروا" أن هناك حملة ضد غير مسبوقة ضد الوكالة لنزع الشرعية عن قضية اللاجئين الفالسطينيين، داعيا إلى العمل من أجل تجديد سهل لولاية الأنروا من جانب الجمعية العامة الأمم المتحدة.
جاء ذلك في كلمة المسؤول الدولي في الجلسة الافتتاحية للدورة الـ152 لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري.
وقال إن كرينبول كل الوسائل والسبل تم توظيفها في هذه الحملة، مضيفاً : لم أرى هذا الاستهداف الشرس من قبل لأي منظمة إنسانية ولا إنكار حقوق مجتمع اللاجئين بأكمله.
وأشار إلى أن أزمة الأونروا لم تنتهي بعد رغم الجهود الدولية التي بذلت لمواجهة قطع التمويل الأمريكي للوكالة.
وقال إن البعض يحاول تفكيك قضية اللاجئين ، رغم أن المجتمع الدولي كرس اعترافه باللاجئين في قرارات دولية عديدة.
وأضاف أن التحريف الأكبر على الإطلاق هو تكرار القول أن اللاجئين الفسطينيين هم اللاجئون الوحيدون في العالم الذين تعتبر ذريتهم من اللاجئين. 
ولفت إلى أنه بموجب أحكام القانون الدولي ومبدأ وحدة العائلة يعتبر أطفال وأبناء أي لاجئين سواء كانوا أفغان أو صوماليين أو كونغوليين ، لاجئين تقدم لهم المساعدة من الأمم المتحدة ، فهذا أمر لا يقتصر على الفلسطينين.
ونبه إلى الهجمات على الوكالة تهدف لمحو فكرة حل الدولتين ، ومبادرة السلام العربية. 
وقال إنه في القدس تتعرض عمليات الأونروا للضغط المستمر وتواجه تدخلات مستمرة من البلدية الإسرائيلية، مشيرا إلى أن تحدي إسرائيل لأنشطة وكالة ذات تفويض أممي هو محاولة لضم القدس الشرقية وأمر هي غير قانوني بموجب القانون الدولي.
وشدد على أن الوقف بجانب الأونروا في القدس هو أمر في غاية أهمية ، وهو مقياس أساسي لحماية الكرامة الإنسانية والحفاظ على الاستقرار .
وقال إنه رغم التحديات تمكنا بفضل مشاركة شركائنا من الدول المضيفة ، تحديدا بمساهمة من الأردن ، ودعم فلسطين ولبنان من تحقيق تقدم إذ تواصل العمل في أكثر من 700 مدرسة تابعة للأونروا تضم نحو نصف مليون طالب وطالبة.
وطالب بضمان نفس الدعم للوكالة في عام 2019 ، كما حدث العام الماضي وأن يحظى مسار الوكالة في السنوات القادمة بالحماية الملائمة .
وقال موجها حديثه للدول العربية التي ساعدت الأونروا ندعوكم لأن تواصلوا هذا السخاء والكرم.
وأضاف قائلا إن السعودية والكويت وقطر قدموا تبرعات سخية للأنروا في عام 2018 ، لتتمكن الوكالة من الحفاظ على مخيماتها الـ58 مفتوحة للاجئين الفلسطينين ، وتعهدت الإمارات بتكرار التبرع.
وأردف قائلا "ندعو شركاءنا لتكرار هذا التبرع ، ليتعين إبقاء مدارستنا مفتوحة". 
 
وأشار إلى أن ميزانية الأونروا بلغت 1.2 مليار دولار لكل أنشطتها، وقد قلصت العجز في التمويل من 211 إلى 120 مليون دولار.
 

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
11 + 9 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

أراء

إستطلاع رأي

هل حققت المشروعات الوطنية والبنية التحتية نجاحا إقتصاديا مؤثرا؟

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية