تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

فى افتتاح مؤتمر حل النزاعات المصرفية.. خليل : تطوير البنية القانونية لمواكبة المستجدات وجذب الاستثمارات الأجنبية

اكد المستشار أحمد سعيد خليل السيسي نائب رئيس محكمة النقض، ورئيس مجلس أمناء وحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب، أن التحكيم التجارى يعد أهم ضمانات الاستثمار ومن أهم الوسائل المطمئنة للمستثمر والجاذبة لرؤوس الأموال الأجنبية، والوسيلة الايجابية لتوفير المناخ الملائم للاستثمار، موضحا أن أهم ما يبحث عنه المستثمر قبل القيام بأى مبادرة للاستثمار فى أى بلد هو البحث عن الضمانات القانونية والقضائية الممنوحة للاستثمار وسرعة حل المنازعات.
وأشار خليل فى افتتاح مؤتمر الوساطة والتحكيم فى حل النزاعات المصرفية والتجارية، اليوم بالجامعة العربية والذى يعقد تحت رعاية أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إلى حرص مصر على مواكبة المستجدات وجذب الاستثمارات وتطوير البنية القانونية للدولة، حيث أصدر المشرع القانون لتحديد الضوابط الحاكمة لتشكيل هيئة التحكيم والمحكمين وسن الضمانات الممنوحة للخصوم فى مواجهة المحكم فى حالة عدم اتفاق الخصوم على هذه الضوابط.
وأكد أن الاستثمار يعد دعامة أساسية للتنمية الوطنية وركيزة حيوية للتنمية الاقتصادية فى المجتمع، مشددا على أن أهم وسائل جذب الاستثمارات هى حل مشاكل المستثمرين، لذلك فإن التحكيم يعد من العوامل الرئيسية فى استقطاب الاستثمارات وبث الثقة والطمأنينة فى نفوس المستثمرين وتشجيعهم على تحويل رؤوس أموالهم إلى البلد المضيف للاستثمار وزيادة النشاط فيه.
وأوضح أن التحكيم يعد نظاما مناسبا ومن الوسائل الملائمة لجذب وتشجيع الاستثمارات شريطة أن يكون وفق آليات قانونية فعالة لحل المنازعات المرتبطة بالاستثمار، وبما يسهم ايجابيا فى تحقيق الأمن القانونى والقضائى، حيث أن المستثمر يبحث دائما عن الفعالية والسرعة والثقة فى كون معاملاته التجارية ستنفذ بوضوح وأنه فى حال وقوع نزاع بشأنها فإن هناك آليات قانونية تضمن حماية حقوقه.
وشدد المستشار أحمد سعيد خليل على أهمية تفعيل دور مراكز التحكيم والمحكمين فى تسوية المنازعات وحل القضايا فى قطاعات الأعمال ومجالات الاستثمار وحماية أطرافها لتكون ركيزة أساسية ووسيلة فعالة فى تحقيق التنمية المستدامة.
وقال أن التحكيم يلعب دورا كبيرا فى فض النزاعات المصرفية والتجارية المعقدة، كما يتنامى دوره كوسيلة لتسوية المنازعات بصفة عامة ومنازعات الاستثمار بشكل خاص، موضحا أن التحكيم يشكل ضمانة قوية للاطراف المتعاقدة، فهو يعمل على تقوية أواصر الروابط التجارية، والاستثمارية ويفضى إلى زيادة الحركة والنشاط الاقتصادى والتجارى على كافة الأصعدة المحلية والدولية.
ولفت إلى أن التحكيم يهدف إلى تحقيق عدالة تتفق وطبيعة التجارة الدولية، حيث أصبح من أكثر الوسائل فاعلية لحسم المنازعات لما يتسم به من مزايا أهمها الاستقلالية والحياد وتوفير الوقت والجهد، وملائمته لخصوصية الاستثمار.
 

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 15 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

أراء

إستطلاع رأي

هل حققت المشروعات الوطنية والبنية التحتية نجاحا إقتصاديا مؤثرا؟

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية