تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

سعفان: المؤتمر الإسلامي لوزراء العمل يرفع شعار "وضع استراتيجية مشتركة من أجل تطوير القوى العاملة"

قال وزير القوى العاملة محمد سعفان إن أعمال الدورة الرابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء العمل - والتي تنطلق غدا /الأربعاء/ بالمملكة العربية السعودية وتستمر ليومين - ترفع شعار "وضع استراتيجية مشتركة من أجل تطوير القوى العاملة". 
وأضاف سعفان - في تصريحات عقب وصوله مدينة جدة للمشاركة في المؤتمر بدعوة من أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، وفقا لبيان الوزارة اليوم /الثلاثاء/- أن المؤتمر سوف يستعرض اتفاقيتين تمهيدا لاعتمادهما وهما: اتفاقية منظمة التعاون الإسلامي بشأن ترتيبات الاعتراف المتبادل بالقوى العاملة الماهرة، والثانية "الموصي بها" لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن تبادل القوى العاملة، وذلك بالنظر إلى كون المنظمة تضم في عضويتها دولا مصدرة لليد العاملة وأخرى مستوردة لها.
وأوضح أنه من المقرر وضع استراتيجية لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن سوق العمل تحدد الأهداف الرئيسية للتعاون فيما بين بلدان منظمة التعاون الإسلامي ومجالات تركيزه مثل تعزيز قدرة العمل وحماية سلامة العمال وتعزيز إنتاجية العمل والحد من البطالة، مشيرا إلى أن الدول الأعضاء بالفعل قامت بإبداء ملاحظاتها في هذه الاستراتيجية التي وضعها مركز "أنقرة" وتم إدراج تلك الملاحظات في الوثيقة الجديدة التي ستنظر وتعتمد في الدورة الرابعة للمؤتمر الإسلامي.
وأشار الوزير إلى أنه من المقرر تخصيص اليوم الأول لاجتماع كبار الموظفين للتحضير للدورة، واليوم الثاني سيناقش الوزراء عددا من الموضوعات المقترحة والتي تتضمن النظام الأساسي لمركز العمل لمنظمة التعاون الإسلامي الذي ستجري مراسم توقيعه خلال أعمال الدورة.
وتابع أن المؤتمر سوف يبحث تنفيذ برنامج دعم تشغيل الشباب والأنشطة الأخرى ذات الصلة، حيث سبق أن طلبت الدورتان الثانية والثالثة للمؤتمر الإسلامي لوزراء العمل من البنك الإسلامي للتنمية توسع نطاق برنامج دعم تشغيل الشباب ليشمل جميع الدول الأعضاء في المنظمة.
يذكر أن التقرير المرحلي للأمين العام أشار إلى مساهمة البنك بمبلغ 5ر4 مليار دولار؛ دعما للنمو الاقتصادي ولخلق فرص عمل في كل من مصر والأردن والمغرب وتونس، بالإضافة إلى مبلغ 50 مليون دولار لكل من تونس ومصر وليبيا واليمن في إطار برنامجه الخاص بدعم تشغيل الشباب في البلدان العربية.
وتعد منظمة التعاون الإسلامي ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة حيث تضم في عضويتها 57 دولة موزعة على 4 قارات، وقد أنشئت بقرار صادر عن القمة التاريخية التي عقدت بـ "الرباط" في المملكة المغربية عام 1969 ردا على جريمة إحراق المسجد الأقصى في القدس المحتلة، وعقد عام 1970 أول مؤتمر إسلامي لوزراء الخارجية بـ "جدة" في السعودية وقرر إنشاء أمانة عامة يكون مقرها جدة ويرأسها أمين عام المنظمة، ويعتبر الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام للمنظمة الحادي عشر حيث تولى هذا المنصب في نوفمبر 2016.

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
13 + 7 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

أراء

إستطلاع رأي

هل حققت المشروعات الوطنية والبنية التحتية نجاحا إقتصاديا مؤثرا؟

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية