تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

خبراء عقاريون: اعتماد أية تصميمات عمرانية في الوقت الراهن قرار صائب

كورونا لن تكون حائلا أمام اقبال المطورين على المشروعات العمرانية
توافر السيولة واختيار أماكن جاذبة عاملان لنجاح تنفيذ المشروعات
 
 
 
اشاد عدد من خبراء التطوير العقاري بخصوص استصدار قرارات وزارية لاعتماد التصميم العمرانى والتخطيط والتقسيم لعدد (25) مشروعاً بأنشطة عمرانية متكاملة وخدمات استثمارية، ستقام على مساحة إجمالية حوالى 2535 فداناً، فى 11 مدينة جديدة، والتي من المتوقع ان تساهم فى ضخ استثمارات بالسوق المحلية تزيد عن 100 مليار جنيه، كما ستعمل على توفير أكثر من 100 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، بما يعمل على زيادة وتيرة التنمية بالمدن الجديدة.
وقال المهندس فهد دربالة الرئيس التنفيذي لشركة رامو للاستثمار العقاري والمقاولات إن اعتماد الصميم العمراني والتخطيط ل٢٥ مشروعا عمرانيا واستثماريا صائب تماما لان أي مشروع عمراني يكون مصدر رزق لكثير من الناس ويتيح فرص عمل كثيرة أمام الشباب وهو ما تبحث عنه أي حكومة في العالم.
وأضاف دربالة ان هذه المشروعات سوف تفتح الباب أمام القطاعين العام والخاص للدخول بهذه المشروعات واعادة الحيوية للسوق ،مؤكدا أن خطة الدولة للتعمير خلال ال٢٥ عام المقبلة ستوفر كل الامكانيات لاستمرار التنمية العمرانية مستقبلا.
وأشار الرئيس التنفيذي إلى أهمية أن تختار الدولة مواقع متميزة وغير قابلة للمنافسة عند طرح مشروعات جديدة،مؤكدا أن الدولة رائدة في عمليات التطوير العمراني ،حيث تبدأ الدولة بتنمية نقطة أو جزء معين في مكان ما يكون بمثابة معناطيس جاذب للمستثمرين الذين يستكملون بدورهم عملية التطوير.
واشترط دربالة توفير  التمويل والدعم المالي لنجاح تنفيذ المشروعات المطروحة سواء على المستويين العام أو الخاص.
واستبعد الرئيس التنفيذي أن تكون أزمة كورونا سببا في فشل عملية الطرح المقررة فالحياة لا تتوقف مع الامراض ،منوها إلى أن وزير الاسكان أعطى تعليمات باستمرار استكمال المشروعات المختلفة مع الاخذ في الاعتبار كافة وسائل الوقاية والاحتراز من القيروس.
من جانبه أكد المهندس محمد البستاني رئيس شركة البستاني للاستثمار العقاري على سلامة قرارات اعتماد التصميم والتخطيط العمراني لعدد من المشروعات بالمدن الجديدة.
وقال البستاني إن هناك طلب دائم على على المشروعات العمرانية بفضل الزيادة المستمرة في عدد السكان كما أن الدولة لديها خطة معتمدة للتطوير حتى حلول ٢٠٣٠ ومن المقرر أن تصل نسبة المعمور حوالي ١٢%من مساحة مصر وبالتالي أي قرار متخذ بخصوص اعتماد تصميم وتخطيط عمراني لابد أن يكون مدروسا ووفقا للمخطط العام.
وأضاف رئيس الشركة أن المبالغة في الخوف من تفشي كورونا مسألة وقت وسوف تنتهي قريبا ولا يجب أن تقف حائلا أمام عجلة التنمية،مشيرا إلى أن الدولة تشدد على اتخاذ كافة التدابير والاجراءات الاحترازية لوقاية العاملين في جميع الأنشطة والمجالات حفاظا على سلامة المواطنين واستمرار عحلة التنمية. 
ولفت البستاني إلى توافر السيولة بالسوق المحلي اللازمة لتنفيذ أي مشروعات عمرانية حتى تلك المبالغ التي تم صرفها مع بداية أزمة كورونا من الممكن ان يعيدها أصحابها للاستثمار بالمشروعات المعتمدة مؤخرا.
وتضمنت قرارات وزارة الاسكان 15 قراراً وزارياً لمشروعات فى 6 مدن جديدة، ضمن مدن الجيل الرابع، وهى (حدائق أكتوبر – العاصمة الإدارية الجديدة – المنصورة الجديدة– أسوان الجديدة– ناصر "غرب أسيوط" – امتداد الشيخ زايد)، وستقام تلك المشروعات على مساحة إجمالية حوالى 1130 فداناً، وتشمل (مشروعاً عمرانياً متكاملاً، ومشروعاً تعليمياً "مدارس" بمدينة حدائق أكتوبر – 6 مشروعات عمرانية متكاملة وخدمية بالعاصمة الإدارية الجديدة – مشروعين عمرانيين، وجامعة بمدينة المنصورة الجديدة – مشروعا عمرانيا متكاملا بمدينة ناصر الجديدة – مشروعين عمرانيين بامتداد مدينة الشيخ زايد – مشروعا تجاريا إداريا ترفيهيا بمدينة أسوان الجديدة)، وتمثل تلك المشروعات حوالى 45 % من مساحة المشروعات الصادر بشأنها القرارات الوزارية خلال الربع الأول من العام الجارى.
وشملت القرارات اعتماد العديد من المشروعات ببعض مدن الجيل الرابع الأخرى مثل مشروعات عمرانية بمدن (العلمين الجديدة – 6 أكتوبر الجديدة – أرض خلف كارفور "صوارى")، وليصبح إجمالى المشروعات المعتمده بمدن الجيل الرابع من عام 2018 وحتى الربع الأول من العام الجارى (98) مشروعاً، بإجمالى مساحة 15615 فداناً، مؤكدا أن تنفيذ تلك المشروعات يُعد نجاحاً كبيراً حققته مدن الجيل الرابع حديثة النشأة، فى جذب الاستثمارات، خلال فترة زمنية قصيرة، كما ستساهم تلك المشروعات فى تنمية تلك المدن الجديدة.
 
وقال الدكتور وليد عباس، معاون وزير الإسكان لشئون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة: تم خلال الربع الأول من العام الجارى 2020، استصدار 4 قرارات وزارية باعتماد المخططات الاستراتيجية العامة لمدن (ملوى الجديدة – الفشن الجديدة – أكتوبر الجديدة – توسعات قنا الجديدة)، بالإضافة إلى اعتماد المخططات التفصيلية لمناطق (الامتداد العمرانى لمدينة طيبة الجديدة – الحى اللاتينى بمدينة العلمين الجديدة) وذلك بمساحة إجمالية حوالى 122425 فداناً، مؤكداً أن ذلك يأتي فى إطار جهود قطاع التخطيط والمشروعات بالهيئة لاعتماد المخططات الاستراتيجية العامة للمدن الجديدة، والتى تأتى لترجمة الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمجتمع العمرانى، ومشروعات وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والعمرانية اللازمة لتحقيق التنمية المستدامة.
 

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
8 + 4 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

أراء

إستطلاع رأي

هل تم إعطاء الاهتمام للقطاعات الأخرى فى مصر، كما تم مع القطاع الطبى مؤخرًا؟

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية