تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

المجموعة المهنية للتصميم الداخلى بالامارات تنظم في دبي مؤتمر "تصميم 2050" للمصممين العالميين الشهر المقبل

تستضيف إمارة دبي الدورة ال28 من المؤتمر الدولى للمصممين العالميين والتي تنعقد تحت عنوان ( تصميم 2050) وتنظمها المجموعة المهنية لمهندسى التصميم الداخلى في الإمارات في الخامس والعشرين من شهر فبراير المقبل وتستمر  اعمال الدورة الجديدة مدة اربعة ايام لمناقشة ثلاث محاور هامة تشمل التكنولوجيا والتصميم والتعليم  بمشاركة اكثر من خمسمائة مهندس تصميم داخلى على مستوى العالم.
 
  وتشهد الدورة الجديدة للمؤتمر الإعلان عن الفائزين بالجائزة العالمية التي يمنحها الاتحاد الدولي لأفضل مشروع وأفضل مصمم فى العالم وتعد الجائزة بمثابة جائزة" اوسكار " للتصميم الداخلى.
 
 
وصرحت المهندسة فريدة العوضي رئيسة المجموعة المهنية للتصميم الداخلى  " APID" المنظمة للدورة الجديدة بأن مؤتمر دبي يمثل منصة عالمية تؤكد ريادة دبي في كل مجالات الفنون المعمارية حيث يركز هذا المؤتمر على  استشراف مستقبل هندسة التصميم الداخلي حتى منتصف القرن ال21 بحضور عالمي يضم اكبر الخبراء فى هذا المجال المتجدد في ابتكاراته وأدواته.
وأضافت : إن قبام الاتحاد الدولي لمهندسي التصميم الداخلي باختيار إمارة دبي مقرا لانعقاد مؤتمر ( IFI تصميم 2050 ) هذا العام يعد حدثا تاريخيا مهما يؤكد جدارة دولة الامارات عامة وإمارة دبي خاصة في احتضان اكبر واضخم الفعاليات العالمية وهو ما نجحت فيه إمارة دبي التي تستضيف معرض إكسبو 2020في النصف الثاني من العام الحالي.
 
 
واشارت العوضي الى ان مؤتمر المصممين يقام كل عامين فى  دولة من دول  العالم يتم اختيارها من قبل اعضاء الاتحاد حيث يشارك فيه هذا العام عدد من المصممين العالميين الذين لهم رؤى مبتكرة فى هذا المجال و من بينهم المصمم العالمى المهندس ابراهيم عبد الكريم الذى يتحدث عن علم الطاقة البيوجمترى وهو علم هندسة الاشكال.
 واكدت العوضي ان هذا الاختيار من قبل الاتحاد الدولي المصممين هو الدليل الواضح على ما بلغته دولة الإمارات عامة ودبي خاصة من مكانة في المجال المعماري بكل فروعه وبكل المعالم المعمارية المتميزة التي تنتشر في ربوع دولة الامارات... وكذلك هذا الصرح المعماري الفريد الذي يجسده برج خليفة في دبي والذي يعد من أهم مزارات العالم في العصر الراهن
وقد لعبت فنون التصميم الداخلي دورا مهما في إبرازه وتفرده وجاذبيته 
 
 
واوضحت العوضي ان هذا الاتحاد هو  الصوت الوحيد لهذا التجمع العالمي لمهندسى التصميم الداخلى المحترفين وفيه يتم تبادل الرؤى والخبرات وتطوير المعرفة في التعليم والبحث والممارسة في جميع أنحاء العالم كما  يربط المجتمع الدولي بمزيد من التأثير وتطبيق التصميم الداخلي ، وتعزيز المسؤولية الاجتماعية العالمية ورفع مكانة وقيمة المهنة في جميع أنحاء العالم..حيث يضم حوالي ربع مليون مصمم  من أصحاب المؤسسات المتخصصة  في صناعة التصميم من جميع أنحاء العالم.
وحول المجموعة المهنية لمهندسي التصميم الداخلي في الإمارات  (APID) قالت العوضي :  كانت الفكرة من وراء تأسيسها عام 2005  أن تكون منصة لمجتمع التصميم الداخلي للتفاعل من أجل الصالح العام وبصفتنا المنظمة الوحيدة فى الشرق الاوسط والعضو الذى يمثل الدول العربية فى الاتحاد الدولى لمهندسى العماره والتصميم الداخلى فإنه يقع على عاتقنا توفير منصة بين المهنيين وشركائهم في الأوساط الأكاديمية والحكومية والإعلامية  لتبادل الأفكار وتحسين المعايير ومشاركة أفضل الممارسات ورفع مستوى الوعي حول القضايا التي تهم مهنة التصميم الداخلي لخلق اجواء مهنية بمعايير عالمية لجميع افراد المجتمع وقد وفرت الجمعية منذ عام 2005  لأعضائها فرص التعلم من خلال سلسلة من الحلقات الدراسية وورش العمل لخلق اجواء تفاعلية من خلال التواصل و التجمعات الشهرية المنتظمة والتى تجلب متحدثين ملهمين وأفكارًا مبتكرة إلى المجتمع.   والعضوية مفتوحة للمصممين الداخليين وأعضاء صناعة الإمداد وأعضاء هيئة التدريس والطلاب و مؤسسات التصميم الداخلي التي ساهمت في صناعة التصميم.
 

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
11 + 3 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

أراء

إستطلاع رأي

هل تري ان مشروع قانون "ساحات الانتظار" المقدم من البرلمان سيقضي علي الفوضي في الشارع؟

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية