رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

التوقعات لعملات الأسواق - من الآن حتى نهاية 2015

John J. Hardy

1-09-2015

ان الافتراض الأساسي لجميع التوقعات التالية هو أن الأسواق العالمية تتعافى من الاضطرابات التي جرت في الآونة الأخيرة، وأن الصين لا تتحرك بقوة وهي تخفض قيمة عملتها ولكن تسمح لها بالهبوط ببطء فحسب، وان بنك الاحتياطي الفيدرالي يتحرك إلى الأمام مع أول ارتفاع كبير وسط بيانات قوية للولايات المتحدة - بغض النظر عن ما إذا كان الارتفاع يأتي في اجتماعات لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية في ايلول، تشرين الأول أو كانون الأول (سبتمبر وأكتوبر أو ديسمبر).

الدولار الأميركي / الين الياباني
130+ - يمكن أن تكون هناك مخاطر صاعدة لهذا التقييم إذا كان بنك اليابان يشعر بأنه يمكنه أن يتحرك مرة أخرى لتخفيف السياسة بسبب الآثار الانكماشية لتدهور أسعار الطاقة والسلع الأخرى وانخفاض قيمة العملة الصينية، ولكن الين هو بالفعل ضعيف جدا والدورة في الغالب قد انتهت في الوقت الراهن. إن أي مخاطر للهبوط تكون نتيجة لهذا الاضطراب في السوق الذي لم ينفرج في الأشهر المقبلة، ولكن بدلا من ذلك ازداد سوءا (ليس سيناريو الحالة الأساسية بالنسبة لنا).
 
الجنيه الاسترليني / الدولار الأميركي
1،50 – ان الحركة هنا من المرجح ان تكون أقل إثارة من الحركة في غيرها من ثنائيات الدولار الأميركي الرئيسية لأن الموضوعات التي تدفع الدولار والجنيه الاسترليني هي متشابهة، ولكننا نتوقع ان يتفوق الدولار بما أن المجلس الاحتياطي الاتحادي يتحرك لرفع أسعار الفائدة قبل بنك انجلترا.

اليورو / الدولار الأميركي
1.00 – يكون تداول اليورو مقابل الدولار الأميركي أقل بكثير إذا تغلبنا على هذه الجولة الأخيرة من التوتر والعودة إلى التركيز على اختلاف سياسة البنك المركزي وتجارة مناقلة اليورو (الاقتراض باليورو لتمويل صفقات ذات عوائد أعلى في مكان آخر) التي كانت تقود اليورو في وقت سابق.

الدولار الأميركي / الليرة التركية
3.10 - الضغط مستمر على عملات الأسواق الناشئة بينما يتحرك مجلس الاحتياطي الاتحادي الى تسوية سياسته، على الرغم من أن الضغط قد يخفف لتركيا وغيرها من عملات الأسواق الناشئة، نسبيا، إذا تغلب السوق على الاضطرابات الأخيرة ويبدأ بالتحسن مرة أخرى.

الدولار الأميركي / الفرنك السويسري
1.10 – الدولار الأميركي / الفرنك السويسري يجب أن يحشد بقوة إذا تغلب السوق على الزوبعة الأخيرة. ان الفرنك السويسري مبالغ به بشدة ولكن السوق كانت مترددة في التاثير عليه بعد تخلي 15 كانون الثاني / يناير عن سقف الفرنك من قبل البنك الوطني السويسري. لكن الاضطرابات الاخيرة في الاسواق فشلت تماما في رؤية قوة كبيرة للفرنك السويسري، مما يشير إلى أنه قد خسر مكانته باعتباره ملاذا آمنا، وهذا يمكن أن يشجع الباعة، الذين يمكن أن يحصلوا أيضا على يد العون من تدخل البنك الوطني السويسري، الذين يرغبون في رؤية العملة أضعف إلى حد كبير.
 

مقالات John J. Hardy

المزيد

أراء

إستطلاع رأي

هل تتوقع إنخفاض الأسعار الفترة القادمة؟

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية