تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

الأوقاف: ترجمة خطبة الجمعة "رمضان شهر الجود والكرم والانتصارات" إلى 17 لغة

قالت وزارة الأوقاف في بيان لها علي موقعها الرسمي أنه في إطار واجبنا التوعوي والدعوي تجاه ديننا وبيان يسره وسماحته وعنايته بكل ما فيه صالح الإنسانية وسعادتها ورقيها ، ونشر مكارم الأخلاق والقيم الإنسانية ، ومواجهة ومحاصرة الفكر المتطرف ، وفي ضوء إيماننا بأن ديننا دين الرحمة للناس أجمعين ، وحرصنا على ترسيخ أسس التعايش السلمي بين الناس جميعًا من خلال حوار الحضارات لا تصادمها ، ننشر خطبة الجمعة بعدة لغات أسبوعيًا وذلك في ضوء ما قررته وزارة الأوقاف المصرية ، بحيث يتم نشرها مكتوبة ومسموعة ومرئية (بالصوت والصورة) من خلال قيام عدد من أساتذة اللغات المتخصصين بتسجيلها بالمركز الإعلامي بوزارة الأوقاف أسبوعيًا، وذلك إضافة إلى نشرها مسموعة باللغة العربية ، ومرئية بلغة الإشارة خدمة لذوي القدرات الخاصة.
 
مؤكدين أن موضوع خطبة الجمعة ” رمضان شهر الجود والكرم والانتصارات” يتناول الحديث عن قيمة إسلامية من منظومة القيم التي ينبغي أن يتخلق بها المسلم، وهي خلق الكرم ، الذي هو  من أخلاق المرسلين ، وصفة من صفات الصالحين ، به تسُود المحبَّة والمودَّة والإخاء بين الناس ؛ فيثمر ذلك مجتمعًا قويًّا متماسكًا يقوم على التكافل والعطاء ، ويهيمن عليه الإخلاص والوفاء ، ويتحقق فيه قول النبي (صلى الله عليه وسلم) : (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ ، وَتَرَاحُمِهِمْ ، وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى) ، كما أن شهر رمضان هو  شهر الجود والكرم , والسخاء والعطاء والتكافل ، فقد كان نبينا (صلى الله عليه وسلم) أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان , وأن الجود بالنفس من أعلى وأرقى صور الجود ، فهو صفة الكرمـاء وشيم النبـلاء ، وهو  أرقى درجـات الإيثـار .
 
كما نؤكد أن شهر رمضات برزت فيه أعظم ألوان البطولة والتضحية بالنفس , فقد وقعت فيه معركة بدر , وفتح مكة ، وفي شهر رمضان كانت حرب العاشر من رمضان ١397هـ ، السادس من أكتوبر 1973م ، حيث كان شعار الجندي المصري المقاتل : الله أكبر مع الصيام والقيام والقرآن والدعاء الصادق فكان النصر المبين ، وطرد المعتدين, وهذا من أعظم صور الجود بالنفس ؛ ذلك الذي  يبذله الجندي المرابط دفاعًا عن وطنه وأرضه وأهله وعرضه صابرًا محتسبًا , وهنا نُذكِّر بما قدمته قواتنا المسلحة ومصرنا الغالية من شهداء عظام رووا أرض الوطن بدمائهم دفاعًا عن الدين والوطن والأرض والعرض , فتحية لقواتنا المسلحة الباسلة على ما قدمته وما زالت تقدمه من تضحيات في خدمة الوطن ، يد تحمي وتحرس وتواجه الإرهاب الغاشم وتقلم أظافره ، وأخرى تبني وتعمر وتأخذ بيد الوطن إلى بر الأمان.
 

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
2 + 6 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

مقالات

أراء

إستطلاع رأي

هل نجحت حملات المقاطعة في انخفاض الأسعار

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية