تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

"اتوم أنيرغو ماش" و"جينيرال اليكتريك" تتعاقدان على توريد قاعة توربينات محطة "الضبعة"

 
ابرمت الشركة ذات المسؤولية المحدودة "AAEM" - (وهي شركة  مشتركة بين قسم بناء الالات التابع لروساتوم الحكومية  وشركة "جينيرال اليكتريك")  مع الشركة المساهمة "د ي ز" التي تعمل في مصلحة المقاول العام لمحطة "الضبعة" للطاقة النووية (وهو القسم الهندسي لشركة "روساتوم" الحكومية) لتوريد معدات قاعة التوربينات لأربع وحدات الطاقة في محطة الضبعة للطاقة النووية المصرية. بحسب شروط العقد ستقوم الشركة بتصميم وتصنيع وتوريد أربع مجموعات من التوربينات البخارية والمكثفات والمولدات التوربينية ومعدات مساعدة بشكل منفصل كما ستقوم بتقديم الخدمات الاستشارية التقنية الخاصة بتركيب وضبط المعدات الموردة في موقع محطة الطاقة النووية. وسيتم تصنيع اكثر من 50% من المعدات على اراضي الاتحاد الروسي.
 
سيتم في محطة الطاقة النووية تركيب توربينات بخارية منخفضة السرعة من طرازARABELLE™ و مولدات توربينية رباعية الاقطاب من طراز GIGATOP™ التي تصنعها شركة جنرال اليكتريك. قال السيد ايليا فيرغيزايف المدير العام للشركة ذات المسؤولية المحدودة "AAEM": "انني على ثقة من أن التعاون بين قسم بناء الالات "أتوم انيرغو ماش" وشركة جينيرال اليكتريك باور (GE Power) فترة 11 عاما في تطوير تكنولوجيا "AAEM" الفائقة مثل ما هو في مجال تصميم معدات جزيرة التوربينات لمحطات الطاقة النووية ومجال تطوير أحدث تقنيات الإنتاج سوف توفر أساسا سليما لتنفيذ هذا المشروع بنجاح".
 
وقال السيد اندرياس لوش رئيس أعمال جينيرال اليكتريك باور الخاصة بالتوربينات البخارية: "إن محطة الضبعة للطاقة النووية المجهزة بوحدات توربينات بقاعدة  ARABELLE التي تنتجها جينيرال اليكتريك ستساهم في تحقيق الأهداف المصرية الطموحة لتنويع إمدادات الطاقة ودعم اقتصاد البلاد المتنامي".
 
تأسست شركة AAEM المشتركة سنة 2007 بهدف استكمال قاعات آلات محطات الطاقة النووية ذات التصميم الروسي. جمعت الشركة المشتركة بين قدرات الإنتاج الواسعة وخبرات "اتوم انيرغو ماش" الطويلة في مفاعلات VVERمع معدات جينيرال اليكتريك ذات الإنتجاية العالية على قاعدة تقنية التوربينات المنخفضة السرعة من طراز ARABELLE™ وسنوات الخبرة الطويلة للشركة في مجال بناء التوربينات النووية.
 
يتم بناء محطة الضبعة للطاقة النووية وفقا للاتفاقية الحكومية الدولية بشأن التعاون في بناء وتشغيل محطة للطاقة النووية على أراضي جمهورية مصر العربية والموقعة بين حكومة الاتحاد الروسي وحكومة جمهورية مصر العربية في 19 نوفمبر سنة 2015. ينص المشروع على بناء أربع وحدات طاقة بمفاعلات من طراز VVER-1200. وتقع المحطة المصرية على ساحل البحر المتوسط في محافظة مطروح على بعد 6 كيلومترات من مدينة الضبعة.

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 10 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

مقالات

أراء

إستطلاع رأي

بعد تأجيل شركة الشرقية للدخان.. هل الوقت مناسب لطرح الشركات الحكومية بالبورصة

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية