تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

أبو الغيط: العالم العربي يعاني من مُشكلات اقتصادية تتعلق بالتنافسية وبيئة الأعمال والتوظيف

 
أكد احمد ابو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية ان العالم العربي يعاني من مُشكلات اقتصادية تتعلق بالتنافسية وبيئة الأعمال والتوظيف وغيرها ،محذرا من خطورتها كونها تُفرز العديد من الازمات الاجتماعية والسياسية. 
جاء ذلك في كلمته امام القمة المصرفية العربية الدولية،المنعقدة بروما تحت شعار"الحوارات المتوسطية العربية – الأوروبية من أجل منطقة اقتصادية أفضل"ووزعتها الجامعة العربية بالقاهرة.
وقال: أن ما نلمسه اليوم هو توافر إرادة التغيير والإصلاح لدى الكثير من الحكومات والقيادات العربية فضلا عن إدراكها بأن الإصلاح المطلوب يتطلب تغييرات جوهرية في الإدارة الحكومية والكفاءة الاقتصادية .
واضاف ابو الغيط ان الإصلاح يتطلب كذلك مواجهة مباشرة للمشكلات المتأصلة في الاقتصادات العربية منذ عقود، لا التهرب منها والالتفاف حولها أو معالجتها بحلول وقتية.
وقال:أرى هذه الروح الجديدة واضحةً بجلاء في عدد من برامج الإصلاح التي تباشرها الحكومات العربية في المرحلة الحالية وبعض هذه الحكومات احتل مكانة متقدمة للغاية على مؤشر التنافسية العالمي وبعضها حقق نجاحات ملموسة على صعيد التنمية بمعناها الشامل.
وشدد ابو الغيط على إن الأولوية الأولى اليوم لدى الحكومات العربية هي رفع معدلات التشغيلوبخاصة بين الشباب،موضحا ان هذا يتطلب إطلاق بيئة حافزة على الابتكار، حاضنة للإبداع واتاحة الفرصة أمام الاستثمار، المحلي والأجنبي، وبخاصة في المشروعات الناشئة المولدة لفرص العمل وكذا في المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغري.
واشار ابو الغيط الى ان منطقة المتوسط تمثل تجمعاً بشرياً هائلاً يضم 500 مليون إنسان يُنتجون نحو 10% من الناتج العالمي.
واضاف وتعبر خلال البحر المتوسط نحو 20% من التجارة البحرية العالمية،كما إنها منطقة كبرى تحمل بين جنباتها طاقات هائلة وإمكانيات نجاح وازدهار إلا أن هذه الإمكانيات لم تُستغل بعد إلى طاقاتها القصوى فحاصل التعاون بين دول ضفتي المتوسط يحمل وعداً وأفقاً أبعد بكثير مما هو قائم الآن.
​واضاف: أن مؤتمر اليوم يُعد فرصة نادرة للحديث عن شراكة حقيقية بين الجانبين العربي والأوروبي على الصعيد المصرفي بالتحديد وبغرض تمهيد السبيل أمام تبادل الخبرات وأفضل الممارسات وبما ويضع أساساً لتعاون وثيق وممتد في هذا القطاع المهم يُحقق أهداف الجانبين، العربي والأوروبي .
وشدد على ان المنطقة العربية لا تحتاج فقط إلى استثمارات أو تمويل، وإنما أيضاً إلى اكتساب خبرات جديدة في الأدوات المالية أو ما يُعرف بالتكنولوجيا المالية والشمول المالي وغيرها.
واشار الى ان الجانب الأوروبي فيحتاج من دون شك لضخ حيوية جديدة في اقتصاداته في مرحلة ما بعد التقشف وما بعد الأزمة المالية،موضحا أن السوق العربي واعد بامكانياته ويُعد وجهة مثالية للدول الأوروبية، والمتوسطية منها بالذات ليس فقط كسوق استهلاكي صخم وإنما بالأساس كوجهة للاستثمار والشراكة والتوظيف في العديد من المشروعات الناشئة والقطاعات الواعدة كالطاقة وتكنولوجيا المعلومات والصناعات التقليدية.
 

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
3 + 12 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

مقالات

أراء

إستطلاع رأي

هل حققت المشروعات الوطنية والبنية التحتية نجاحا إقتصاديا مؤثرا؟

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية